السبت، أكتوبر 29، 2005

حلم العودة


أيعود
والروح تهمهم في حناياه
منذ سنين الطفولة
تحلم أن تلتقيه
وتأخذ لها طريقاً نحو شواطئه
تعبت منها كل جفون الحب
واستحالت أوردة النبض زعافا
على مكابدةٍ كتبت في ألفِ ليلة
ونُسجت بواكرها عند شروق وغروب
أيعود؟؟؟
بهكذا انسان ٍأرسمهُ ظلي
مسكونٌ بالسهر اللهوي العذري
على جنبيه دفء
وعينه أغنية في الاغوار أسمعها
أرنمُ منها سجايا الزيزفون
وأقنيها عند الوحدة ، تسعفني
أيعود؟؟؟؟
في ثوب مخملي من الهمس
ملتحف النسيم في غرس الورود
وأعود لحلم شاطرٍ
قرأ أناشيد العودة لكن
ليردد أهزوجته
أيعود

هناك تعليقان (2):

Entisar يقول...

الخال العزيز ..

أجدني متطفلة

و لا أعرف مبدأي وخبري ..

أبجديتكَ تستبي الروح أن تتشبث

بنشوتها ..

أن تبقى ولا تزايل هذا المنهل النمير وهذه الريّا الذَفِرة ..

دُم في العلياء

إنتصار

Ali Khalil يقول...

أهلاً انتصار

الابجدية أنتِ الآن تسيرين معها

وشكرا لكلماتك الحلوة والثرة

ع